خدمات التنظيف

كيف أتخلص من رائحة الحمام الكريهة

مشكلة رائحة الحمام الكريهة

يشتكي العديد من الناس من انبعاث روائح كريهة من الحمامات داخل منازلهم، رغم أنّها تبدو نظيفة للبعض منهم، ويستغربون من هذه الرائحة المزعجة التي تنتشر في معظم الغرف الأخرى في المنزل، مما يسبّب الكثير من الانزعاج والشعور بعدم الارتياح لساكني البيت وزوارهم، لكنّ أسباب الرائحة الكريهة كثيرة ومتشعبة ولا تقتصر فقط على عدم النظافة والتعقيم للحمامات، بل هناك عوامل أخرى تزيد من المشكلة؛ كعدم تركيب هوايات جيدة في أعلى السطح لسحب الهواء الفاسد من الحمامات، كذلك قد تنتج هذه الرائحة المزعجة لوجود ترسبات كلسية داخل المواسير، أو بسبب عدم تركيب الكرسي الفرنجي بالشكل السليم، أو بسبب عدم تسليك أماكن الصرف الخارجي للبيت كغرف التفتيش مثلاً. وسوف نستعرض فيما يلي مجموعة من النصائح العامة التي يمكن لربة البيت اتباعها للتخلص من الرائحة الكريهة في الحمام.

طرق التخلص من رائحة الحمام الكريهة

احرصي على تنظيف جميع مناطق الحمام بشكلٍ جيد، وافركي حوض الاستحمام والجدران المجاورة له، كذلك نظفي الكرسي الفرنجي والأرضيات جيداً بالماء وسائل التنظيف وبعض المعقمات، إضافة إلى المغسلة مع ترك مساحيق التنظيف عليها لدقائق حتى يتسنى لها قتل الجراثيم والبكتيريا المتراكمة في هذا المكان، ثمّ أشطفي كامل الحمام بالماء حتى تزيلي آثار المنظفات عنه.

  • واظبي على تنظيف أدوات دش الاستحمام كالمقبض والمفاتيح، حيث يتراكم فوقها الكثير من الماء والصابون والكاليسيوم التي قد تطلق رائحة كريهة.
  • نظفّي جميع ملحقات الحمام واكسسواراته العامة وأماكن وضع منتجات تنظيف الشعر والجسم التي يتراكم حولها الجراثيم ومختلف أنواع البكتيريا بأعدادٍ كبيرة؛ لأنّها منطقة رطبة وتعتبر بيئة ملائمة لنموّها بسرعة.
  • استعملي منشفة نظيفة لتنشيف كامل الحمام من الماء وأبقيه جافاً تماماً، كما يجب تنظيف الأرضية بالماء وسائل التنظيف ثم شطفها ومسحها بشكل يومي حتى تتخلصي من العفونة والترسبات والكائنات الدقيقة المسببة للرائحة الكريهة.
  • حاولي تبديل ستائر حوض الاستحمام وسجادة الأرضية بشكلٍ دوري مع غسلها بالمعقمات باستمرار؛ لأنّها أكثر الأماكن التي تتجمع فيها الجراثيم والبكتيريا المسببة للرائحة.
  • احرصي على تهوئة الحمامات يومياً بفتح النوافذ فيها، إضافة إلى استخدام الهوايات المناسبة لشفط الهواء الداخلي للخارج. أفرغي سلة المهملات الموجودة داخل الحمام بشكل يومي، لأنّها أماكن تتجمع فيها الملوثات بشكل كبير.
  • عطّري الحمام بالشموع أو الزجاجات المعطرة التي تباع بكثرة في الأسواق، كما يمكن استخدام المعطرات اللاصقة التي توضع في حوض السيفون أو على المقعد من الخارج، فهي تمنح الحمام رائحة زكية ومنعشة.

    طرق القضاء على رائحة الحمام الكريهة

  • تنتشر رائحة الحمام الكريهة إلى جميع مرافق البيت، لتسبب الإزعاج لكل أفراد البيت، كما تتسبب بكثير من الإحراج لأصحاب البيت إذا ما طلب الزوار دخول الحمام، غالباً ما يكون سبب هذه الرائحة تراكم البكتيريا والفطريات في عدة أماكن في الحمام، خاصةً في المرحاض، لا يقتصر التأثير السلبي لهذه البكتيريا على الرائحة الكريهة، بل قد تتسبب أيضاً ببعض الأمراض الشرجية والمهبليّة لأفراد العائلة، وتحتاج ربة المنزل إلى اتخاذ بعض الإجراءات الحاسمة فيما يتعلّق بتنظيف الحمام، للتخلّص من الرائحة الكريهة المرافقة له: المعقمات ومواد التنظيف من المهم جداً التخلص من مسببات الرائحة الكريهة قبل التخلص من الرائحة نفسها، واستعمال معطرات الجو الخاصّة بالحمام تساهم في اختفاء الرائحة الكريهة مؤقتاً، لكن سرعان ما تعود للظهر حال انتهاء تأثير المعطر، من المهم جداً استخدام المطهّرات والمعقّمات المختلفة للقضاء على مسبّبات الرائحة الكريهة في الحمام، ومنع تراكمها ونموها داخل زوايا الحمام. تنظيف زوايا الحمام المختلفة لا يقتصر تنظيف الحمام على تنظيف المغسلة والمرحاض والأرضية، بل يمتد إلى تنظيف جميع مناطق الحمام، بما فيها الركن والزوايا المخفية والرطبة، التي تشكل أعشاشاً مناسبة لبكتيريا وفطريات الحمام، بالإضافة إلى تنظيف رشاش الدش المعلق واليدوي والشطاف، وغيرها مما تلامسها اليد أثناء استخدام الحمام، والاهتمام بتنظيف سلة المهملات، وإفراغها يومياً قبل النوم.
  • مفارش الحمام الحرص على تغيير المفارش الأرضية للحمام والبرادي، التي قد تعلق فيها الرائحة الكريهة ومسبباتها من البكتيريا والفطريات، بالإضافة إلى تغيير البشاكير والمناشف بشكل دائم، وتجنّب الاحتفاظ بها رطبة في الحمام، حيث تصبح وسطاً مناسباً لتكاثر البكتيريا.
  • التهوية الجيدة وجود نافذة مناسبة الحجم أمر ضروري لتنفيذ الروائح الكريهة خارج المنزل، ومنع انتشارها في باقي أرجاء المنزل، مع السماح لأشعة الشمس القوية والمباشرة بالدخول إلى الحمام والقضاء على ما تبقى فيه من بكتيريا وروائح كريهة.
  • تنظيف البلاعات سكب المياه المغلية والمطهرات والمعقّمات في بلاعات المياه في الحمام بشكل دوري، لمنع تراكم الفطريات والبكتيريا هناك، والقضاء عليها في حال وجودها، مع الحفاظ عليها مغلقة طوال الوقت بإحكام. معقم ومعطر المرحاض يفضل استخدام الصابون المعقم والمعطر للمرحاض، والذي يتوفر بعدة أنواع، إما معلقاً داخل المرحاض أو مذاباً داخل دش المرحاض، حيث يوفر التعقيم والتعطير اللازم للمرحاض في كل مرة يفتح فيها دش المرحاض، تاركاً المرحاض خالياً من الجراثيم، وباعثاً رائحة عطرة في أرجاء الحمام.

    الحمام

  • داخل البيت كل غرفة أو جزء لديه سحره الخاص وأهميته التي لا تقل عن الأخرى، ويحتلّ الحمّام مرتبةً مهمة جداً وخاصة؛ إذ إنّه بصغر مساحته غالباً ولكنه المكان الخاص جداً لكل فرد من أفراد العائلة، وفيه تتجمع الأغراض الشخصية ومنتجات العناية الضرورية بالجسم والشعر والبشرة ليسهل استخدامها كل يوم أو مع كل استحمام.
  • لجعل الحمام المكان الأول في العناية الشخصية وليحقّق أقصى أهداف الراحة سيحتاج إلى مزيد من الاهتمام في نظافته وترتيبه والمحافظة على تجديده.
  • تنظيف الحمام تبدأ مرحلة ترتيب الحمام في الاهتمام بنظافته أولاً، وهي العامل الأساسي في العناية والترتيب في أي حمام، من دون التنظيف والتعقيم في مكان بالأصل يتخلّص منه الشخص من أوساخه، فإنه سيصبح مرتعاً للجراثيم، ولن يؤدي وظيفته المطلوبة حتى لو تمّ تجهيزه بكافة المسلتلزمات والإكسسوارات الجميلة. التنظيف يقسم إلى مراحل منها: يومية، وأسبوعية، وشهرية، اليومية تتلخص بتنظيف الأجزاء الرئيسية منه مثل: المرحاض، والمغسلة وتعقيمها، وتغيير المناشف وسلة المهملات والتأكد من وجود الصابون والمحارم الورقية، الأسبوعية فيها يتمّ إخراج كل أجزاء الحمام وتنظيفها وتعقيمها بعناية ومن ثم إرجاع كل شيء لمكانه بعد تنظيفه مع الإجراء اليومي في التنظيف وغسل الأرضيات، الشهرية تتضمّن كل ما سبق مع إضافة تنظيف جدران الحمام وكل المقتنيات المستخدمة لإزالة أي جراثيم عالقة، ولإضفاء اللمعة الجميلة التي تزيد من رونق الحمام وأريحيته.

ترتيب الحمام

ترتيب الحمام هي مرحلة وضع اللمسات الجمالية في الحمام بعد القيام بدور التنظيف، تظهر فيها الأذواق والتفضيلات الشخصية كل حسب ذوقه واختياراته.

ترتيب الحمام مرحلة نعتمد فيها على شراء بعض من مقتنيات الحمام وتنسيقها بالشكل المطلوب مثل: حاملة المحارم الورقية وهي غالباً ما تكون مزودةً مع الحمام نفسه، يجب تثبيتها في مكان يسهّل عملية استخدامها وقربها من سلة المهملات.

سلة مهملات ويفضل أن تكون صغيرة الحجم نوعاً ما ليتم تغييرها كل يوم منعاً لتكاثر الجراثيم وأي روائح كريهة.

أطقم الأكواب الخاصة بترتيب فراشي ومعجون الأسنان وحاملة الصابون خصوصاً إن كانت بشكل موحّد، تعطي منظراً جمالياً بالإضافة إلى فائدتها في ترتيب الأشياء وعدم بقائها متناثرةً ممّا يُسبّب الفوضى.

اختيار طقم أرضيات يمنع الانزلاق بالدرجة الأولى، ويتناغم مع ألوان الحمام وإكسسواراته بالدرجة الثانية؛ فالاهتمام بجمالية القطع المختارة لا يقل اهتماماً عن جودتها وفاعليتها.