شرب الماء دافي بالليمون
تسربات المياه

فوائد شرب الماء الساخن والليمون على الريق

شرب الليمون على الريق

الليمون واحد من أكثر الفواكه فائدةً واستخداماً وتحديداً في الأغراض الطبية إضافةً لاستخدامه في تحضير الطعام، أو كمادة حافظة للطعام وخيرُ مثالٍ على ذلك حفظ الزيتون وغيره كثيراً من المواد الغذائية، وذلك من خلال غسله وتقطيعه من النصف ووضعه بداخل مرطبانات حفظ الطعام، وسواء تمّ استخدام ثمرة الليمون أو عصيرها أو قشورها ستعود على الجسم بفوائد عدّة، ولكن الاتجاه الطبي حالياً ينصح بتناول عصير الليمون صباحاً على الريق قبل تناول أي شيء آخر بدلاً من الشاي أو القهوة؛ حتى يحصل الجسم في بداية الأمر على طاقة كبيرة تمكّنه من القيام بوظائفه خلال اليوم، ويساعد خلاياه على محاربة مسببات السرطان وتنظيم درجة حموضته، ويمكن تحضيره بشكل بسيط من خلال إحضار مياه باردة أو دافئة وإضافة العسل إليه حسب الرغبة، ومن ثم مزجها بكمية من عصير الليمون وتناوله.

أمّا الفوائد التي يجنيها الجسم من ذلك، فبدايةً يحصل على كميات كبيرة من المعادن والفيتامينات، ويعمل العصير على تنقية الكبد وتخليصه من السموم والشوائب، ويحمي الجسم من ظهور علامات الشيخوخة المبكرة، إضافةً إلى مساعدته في التخلّص من الوزن الزائد والحصول على جسم رشيق، وأخيراً يدخل الليمون في علاج الكثير من المشاكل والأمراض النفسية، إضافةً للعديد من المشاكل الصحية البسيطة والمعقدة، كالربو، والكحة، وآلام الأسنان واللثة، والقضاء على رائحة الفم المزعجة.

شرب الماء الساخن على الريق

كثيراً ما نسمع الأطباء ينصحون بتناول كوب من المياه الساخنة على الريق صباحاً، وهذا لأنّه يقوي ويدعم الجهاز الهضمي، ويولد الحرارة في الجسم وبالتالي يزيد من عدد السعرات الحرارية المستهلكة، وعندما يتمّ خلطه مع الليمون فستكون الفائدة أكبر وأكثر؛ لأنّ الليمون يحتوي على كميات كبيرة من فيتامين ج على وجه التحديد، وهذا ما يعود على الجسم بالعديد من الفوائد. فوائد شرب الماء الساخن والليمون يؤدي خلطهما معاً إلى منح الجسم أكبر فائدة صحيّة،

وتتضمن الفوائد التالية:

تخسيس الكثير من الوزن والحصول على جسم مثالي، والتخلّص من السمنة.

تقوية القلب والمساعدة في علاج مشاكله وأمراضه.

التقليل من ضغط الدم؛ لأنّه غني بالبوتاسيوم. التخفيف من مشاكل الدوخة، والقيء، والغثيان.

علاج الكثير من الاضطرابات النفسية كالاكتئاب.

القضاء على المشاكل التنفسية وتحديداً المتعلقة بالربو. التخفيف من آلام المفاصل والروماتيزم.

تخليص الجسم من السموم والشوائب.

علاج الحمى من خلال زيادة معدّل تعرق الجسم؛ للتخلص من الحرارة الزائدة.

علاج أمراض الدم كالملاريا والكوليرا، من خلال تنقيته.

الماء الساخن

الماء مهم ٌ جداً لصحة الإنسان، حيث إنه ضروري لبناء الجسم وللقيام بعملياته الحيوية المختلفة، وكلنا نعلم أن للماء فوائد كثيرة، ولكن لم نفكر يوماً أن الماء الساخن ذو أهمية كبيرة، وبناءً على تجاربٍ عديدة تم اختبارها، ثبت أنّ الماء الساخن مفيدٌ للجسم أكثر من الماء البارد، وأنه يوفر له العديد من الفوائد المهمة للجهاز الهضمي وللجسم بشكلٍ عام، خاصةً إذا تم تناوله على الريق، فما هي الفوائد التي يحققها شرب الماء على الريق للجسم، وما هي طريقة شربه على الريق.

فوائد شرب الماء الساخن على الريق

يساعد الماء الساخن في عملية الهضم: فإن تناول كوب من الماء الساخن على الريق كل يومٍ يساعد الجسم على التخلص من سمومه بشكلٍ أفضل، وكذلك يساعد الجهاز الهضمي على هضم الغذاء دون تعبٍ، حيث إنه يساعد في حركة الأمعاء فيقي الجسم من الإمساك، لأنه يحتوي على عناصر مفيدة لذلك، خلافاً للماء البارد الذي يؤدي شربه مع الأكل؛ قبلَه أو بعده إلى عسر الهضم.

تخفيف وتسكين الآلام: حيث إن شرب الماء الساخن يساعد على تدفق الدم في الجسم بشكلٍ أفضل، وكذلك في استرخاء عضلات الجسم وتسكين آلامها.

تنشيط الدورة الدموية وإذابة الدهون في الجسم.

تأخير ظهور علامات الشيخوخة: يساعد في تخلص السموم التي تؤذي الجلد وتسبب ظهور علامات الشيخوخة، وكذلك يحافظ على مرونة الجلد ورطوبته.

التخلص من الوزن الزائد: يؤدي الماء الساخن إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، وبالتالي حرق المزيد من السعرات الحرارية.

كذلك فإن شرب الماء الساخن يساعد في علاج مشاكل الأنف والأذن والحنجرة، وكذلك يمنع تشكل الحصى وترسب الأملاح في الكلى، وكذلك في علاج حموضة المعدة، وقد قام الاتحاد الياباني بإجراء تجارب عدة لاختبار مدى فاعلية شرب الماء الساخن على الريق في علاج بعض الأمراض، فكان علاجاً ناجعاً في علاج السعال، وضغط الدم، وفقر الدم، والسمنة، والربو والسل. كيفية شرب الماء الساخن على الريق يجب شرب الماء الساخن على الريق أي على معدة خالية، وعندما نقصد بالماء الساخن فإننا نعني به الماء الدافئ، وليس الماء الساخن لدرجةٍ لا يمكن تحمل شربه، فابدأ يومك بتناول 4 أكواب من المياه الدافئة على الريق، فبعد تناوله على الريق يجب عدم تناول أي طعامٍ أو أي شرابٍ آخر إلا بعد مضي 45 دقيقة على الأقل على ذلك، وأيضاً يجب تجنب تناول الأكل والشرب بعد كل وجبة طعامٍ، إلا بعد مرور ساعتين على الأقل، من أجل تحقيق أفضل النتائج وأفضل الفوائد للجسم.

فوائد شرب الماء الساخن على الريق

يفضل الكثير من الناس شرب الماء البارد والمثلج في فصل الصيف، اعتقاداً منهم بأنّه هو الذي يروي عطشهم ويفيد صحتهم، ولكن ما يجهلونه هو أنّ الماء البارد يحول دون حصول الجسم على العديد من المواد الضرورية الموجودة فيه، بحيث إنّه لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال شربه ساخناً، ومن فوائده مايلي:

  • يساعد في توفير الطاقة للجهاز الهضمي. ي
  • قلل ويخلص من نواتج عمليات الأيض.
  • يمنع حدوث الإمساك. يخفّف الألم الناتج بسبب الصداع أو التشنّجات العضلية.
  • يسهل إنقاص الوزن الزائد.
  • يحسّن من مستوى الدورة الدموية.
  • يساعد في تأخير مظاهر الشيخوخة المبكرة.
  • أمراض يعالجها شرب الماء الساخن على الريق الحموضة الزائدة.
  • الالتهاب الذي يصيب غشاء المعدة. مرض الدوسنتاريا.
  • الصداع الحاد.
  • الضغط.
  • مرض فقر الدم الأنيميا.
  • مرض المفاصل.
  • الشلل.
  • خفقان القلب بسرعة.
  • الصرع.
  • السعال القوي.
  • التهاب الحلق.
  • التهاب السحايا.
  • أمراض المسالك البولية.
  • الإمساك الحاد.
  • أمراض العين والأذن والحن جرة.

طريقة استخدام الماء الساخن

استيقظ في صباح كل يوم واشرب أربعة أكواب من الماء على الريق، بحيث تكون سعة كل كوب 160 ملم، ويجب أن يكون الماء مائلاً إلى السخونة أي فاتراً، وليس ساخناً جداً. يجب تجنّب تناول الطعام أو الشراب قبل مرور حوالي 45 دقيقة من شرب الماء الساخن.

عدم تناول أي نوع من الطعام أو الشراب بعد تناول أي وجبة بمدّة ساعتين على الأقلّ.

ملاحظة: قد يواجه بعض الأشخاص أو المرضى وخاصّةً كبار في العمر بعض المشاكل في بداية الأمر في شرب أربعة أكواب من الماء في نفس الوقت، لذلك يمكنهم تناول كمية أقلّ من ذلك، ولكن بشرط أن يزيدوها بشكلٍ تدريجي وصولاً إلى الكمية المطلوبة في أيام قليلة فقط. مدّة استخدام الماء الساخن للعلاج هنا نعرض الفترة الزمنية التي يمكن من خلالها علاج الأمراض باستخدام الماء الساخن:

  • مشاكل المسالك البولية والكلى تعالج خلال عشر أيام.
  • مشاكل الأنف والأذن والحنجرة تعالج في عشرين يوماً.
  • مشاكل وآلام الدورة الشهرية تعالج في خمسة عشر يوماً.
  • كل أنواع المشاكل المصاحبة للقلب تعالج في ثلاثين يوماً.
  • مشاكل الصداع تعالج في ثلاث أيام.
  • فقر الدم تعالج في ثلاثين يوماً.
  • الوزن الزائد يعالج في أربع شهور.
  • مغص المعدة والإمساك تعالج في عشر أيام.
  • الصرع والشلل تعالج في تسع شهور.
  • كل أنواع مشاكل الجهاز التنفسي تعالج في أربع شهور.
  • مرض السكري وارتفاع ضغط الدم تعالج في ثلاثين يوماً.
  • كل أنواع مشاكل المعدة تعالج في عشر أيام.
  • كل أنواع السرطان تعالج بتسع شهور.
  • التهاب السحايا والسل تعالج في ست شهور.