استهلاك المياه
تسربات المياه

حلول تحد من استهلاك المياه

المياه

المياه هي أصل الحياة، وهي أحد العناصر التي لا غنى للإنسان عنها على الإطلاق؛ فحياة الكائنات الحيّة جميعها على سطح الأرض قائمة على المياه؛ سواء في تركيب الجسم، أوالشّرب، أو في الأمور الأخرى؛ كالطّبخ، والتّنظيف، والصّناعات، وبعض الاختراعات التي تعتمد على المياه أيضاً، لكن وبالرّغم من التّقدّم الذي يشهده العالم في العصر الحالي، إلّا أنّه ما زال يعاني من مشكلة نقص المياه، وخاصّةً المياه الصّالحة للشّرب، فبحسب التّوقعات، سيعيش نصف سكّان العالم في أماكن تعاني من الإجهاد المائيّ بحلول عام 2025، وحتّى في الوقت الحاضر، فإنّ مشكلة نقص المياه تحصد أرواح العديد من النّاس حول العالم، ولهذا فعلى الجميع اتّباع أساليب ترشيد استهلاك المياه من أجل حلّ هذه المشكلة.

  • ترشيد استهلاك المياه في المنزل تأكّد من تركيب قطع توفير المياه على جميع صنابير المنزل.
  • أغلق صنبور المياه عند عدم استخدامه، كما عند تنظيف الأسنان، أو الحلاقة، أو استخدام الصّابون، أو عند الاستحمام، بدلاً من تركه مفتوحاً وهدر كمياتٍ كبيرةٍ من المياه.
  • حاول تقليل وقت الاستحمام قدر الإمكان، وابتعد عن ملء حوض الاستحمام بالماء أثناء الاستحمام.
  • أصلح الأماكن التي تُعاني من تسريب المياه على الفور، وافحص جميع التّمديدات في المنزل بشكلٍ مستمرّ. جمّع الملابس المتّسخة قبل غسلها بدلاً من وضعها بشكلٍ متفرّقٍ في الغسّالة.
  • تأكدّ من تجميع المياه المتدفّقة من الصّنبورعند انتظار المياه السّاخنة، واستخدامها من أجل التّنظيف، أو ريّ المزروعات.
  • خزّن مياه الشّرب في الثّلاجة بدلاً من انتظار المياه الباردة في مبرّد المياه أو الصّنبور.
  • ترشيد المياه خارج المنزل في حال زراعة النّباتات للزّينة، حاول اختيار النّباتات التي تعيش على كمياتٍ قليلةٍ من المياه بدلاً من النّباتات التي تحتاج للريّ بشكلٍ مستمرّ.
  • استعمل طرق الرّي الأكثر توفيراً للمياه؛ كالرّي بالتّنقيط على سبيل المثال.
  • في حال استعمال رشّاش المياه من أجل ريّ المزروعات تأكّد من أنّ المياه لا تخرج خارج النّباتات، وتجنّب تشغيل الرّشّاش في الأيام ذات الهواء العاصف.
  • استعمل الدلو في تنظيف السيّارة، والحديقة، وريّ المزروعات بدلاً من خرطوم المياه. استعمل المكنسة من أجل تنظيف أوراق الأشجار والرّصيف بدلاً من استعمال المياه.
  • في حال استعمال خرطوم المياه؛ استعمل الخراطيم التي يمكن إغلاقها من الفوّهة بدلاً من هدر المياه حتّى إغلاقها من الصّنبور.
  • كما أنّه من المهمّ الحدّ من تلويث المياه إلى جانب توفيرها، فلا تقتصر مشكلة المياه حول العالم على نقص المياه وإنّما عدم توفّر المياه الصّالحة للشّرب بشكلٍ أكبر.

 استهلاك الماء

الماء أساس الحياة على سطح الكرة الأرضية فلا يستطيع الإنسان أو الحيوان أو النبات العيش دونه أو الاستغناء عنه، ومع مرور الوقت تقل مصادر المياه الصالحة للاستخدام بسبب تعرضها للتلوث وللزيادة الهائلة في أعداد السكان والتي تسبب استهلاك المزيد منها، إضافةً إلى ندرة مصادرها وسوء استغلالها واستعمالها من قبل الإنسان لذلك وجب عليه ترشيد استهلاكها والحفاظ عليها، كما وجب على الدولة والحكومات القيام بحماية مصادرها خوفاً من نفاذها والتعرض لمشكلة الفقر المائي.

طرق ترشيد استهلاك الماء

ترشيد استهلاك الماء بالنسبة للأشخاص فتح الصنبور عند الحاجة إلى استخدام الماء فقط، وعدم تركه مفتوحاً بعد الانتهاء من استخدامه والتاكد من إغلاقه جيداً حتى لا يتسرب الماء دون انتباه أحد.

تركيب قطع المساعدة على توفير الماء واستهلاكها. إصلاح الحنفيات والمواسير الخاصة بالماء في حال عطلها أولاً بأول وعدم تركها تستنزف المياه.

إذا كانت هناك حديقة حول المنزل أو أشجار ومزروعات يمكن الاستفادة من مياه غسل الفواكه أو مياه الوضوء في ريّها.

ترشيد استهلاك الماء بالنسبة للدول بناء السدود والخزانات العملاقة لتجميع المياه وتخزينها لاستخدامها لاحقاً عند حدوث شح في مصادر المياه.

نشر الوعي بين الناس وتعريفهم بكيفية ترشيد استهلاك الماء وكيفية استخدامها بالشكل الصحيح عن طريق عقد الدورات وتوزيع النشرات عليهم.

تصليح أي عطل أو تسريب في شبكة المياه سريعاً، والحفاظ على هذه الشبكة من الذين لا يقدرون قيمة وأهمية الماء.

البحث عن مصادر بديلة للمياه مثل: تحلية مياه البحر والاستفادة منها، وكذلك معالجة مياه الصرف الصحي لتصبح صالحة الاستخدام في المجالات الزراعية ومجالات الصناعة. بناء الآبار الارتوازية لتجميع مياه الأمطار واستخدام تقنيات الحصاد المائي المتعددة لتجميعها.

وضع قوانين لحماية الماء من التلوث وتغريم كل من يتسبب في تلوثها واستنزافها.

ترشيد استهلاك الماء في مجال الزراعة ري المزروعات في الصباح الباكر أو عند مغيب الشمس حتى لا تتعرض المياه إلى التبخر بشكلٍ كبير، مما يدفع المزارع لإضافة كميات أخرى من المياه لري المزروعات لتحصل على كفايتها منها.

استخدام أساليب ري حديثة مثل: التنقيط والابتعاد عن أساليب الري القديمة مثل: الغمر، وبالتالي تتم المحافظة على أكبر قدر من المياه من الاستنزاف والإسراف.

نصائح لترشيد استهلاك الماء في المنزل

استخدام الصنبور عند الاستحمام بدلاً من البانيو وفتحه عند الحاجة فقط وإعادة غلقه وتجنب استخدام البانيو الذي يستهلك 140 لتراً في المرة الواحدة. عدم غسيل السجاد بواسطة خراطيم المياه إنما بواسطة الآلات أو الشركات المختصة بذلك.

مراقبة طريقة استخدام الأطفال لصنبور المياه وحثهم للحفاظ على المياه وعدم الاستهتار بها. غسل الخضروات والفواكه داخل إناء مملوء بالمياه وليس تحت الصنبور.

 ترشيد استهلاك المياه

يعرف ترشيد استهلاك المياه بأنّه مجموعة من السياسات، والاستراتيجيّات والأنشطة التي يتم من خلالها الاستخدام الأمثل للمياه العذبة والصالحة للاستهلاك، وحماية البيئات المائيّة، والقدرة على تلبية المطالب البشريّة منه في الوقت الحاضر والمستقبل بأقل التكاليف الممكنة، وفي كثيرٍ من الأحيان تتعرّض الموارد المائيّة لزيادة الضغط عليها بسبب مجموعة من العوامل المتمثلة في زيادة عدد السكان، والتغييرات المناخيّة، والاستخدام المتواصل لها في مجالات الصناعة والزراعة، وهذا ما يحتّم علينا ترشيد استهلاك المياه لنتمكن من مواصلة الحصول عليها لقضاء حوائجنا، ولذلك سنقدم لكم في موضوعنا التالي أنواع هدر المياه، وطرق ترشيد استهلاكه.

أنواع هدر المياه الهدر عند المستهلك:

وذلك من خلال استهلاك كميّات زائدة عن الحاجة في الماء، سواء كان ذلك في المصنع أو المنزل أو المكتب، ويكون على عدّة أشكال؛ أهمها: إهمال إصلاح صنبور الماء التالف بفعل تآكل المواسير، والاستهلاك غير القانوني لماء الشرب والزائد عن الحاجة من شبكة المياه العامة.

الهدر في خطوط الشبكة: ويتمثل هذا النوع من الهدر في كميّة الماء المفقودة من الخطوط الرئيسيّة للشبكة خلال عمليّة توصيل الماء من مصدرها إلى منازل المستهلكين، ويكون ذلك بسبب حدوث خلل في ضبط المياه نتيجة لتعرّض المواسير للكسور، وتآكل الوصلات بينها. الهدف من ترشيد استهلاك المياه تجنّب إسراف المياه المنهي عنه.

تقليل قيمة فاتورة استهلاك المياه.

الترشيد العام في استهلاك الماء في القطاعات المختلفة؛ كالفلاحة، والسياحة، والري.

المحافظة على المياه الصالحة للشرب، وتوجيه الأفراد للاستخدام الأمثل لها. كيفية تحقيق الأمن المائي تحفيز إدخال واستخدام وسائل الري المتطورة.

توزيع المياه بكفاءة عالية، وترشيد استخدام الماء لمختلف الأغراض.

إجراء البحوث والدراسات العلميّة الكافية، وذلك من أجل الوصول إلى سياسة لتخفيض تكلفة تحلية المياه.

تطوير مصادر الحصول على الماء التقليديّة وغير التقليديّة، والمحافظة عليها قدر الإمكان.

نصائح لترشيد استهلاك المياه الحرص على جعل مستوى الماء منخفضاً نسبيّاً في أحواض السباحة، وذلك لأنّ ملأها جيّداً يُذهب كميّة كبيرة من الماء من خلال خروجها من الحوض بشكلٍ تلقائي عند نزول الأشخاص فيها.

  • إغلاق صنبور الماء أثناء الحلاقة وتنظيف الأسنان.
  • غسل السيارة الخاصة في محطات الوقود، وذلك لأنّها تكرر المياه المستخدمة في الغسيل.
  • تقليل المدة الزمنيّة المستهلكة خلال الاستحمام، والإبتعاد قدر الإمكان عن الاستحمام في الحوض كونه يتطلّب كميّات كبيرة من الماء، بالإضافة إلى إغلاق صنبور المياه عند فرك الشعر أو الجسم.
  • تجنّب استخدام الجلايّة إذا لم تكن مليئة بشكلٍ كامل بالصحون، والفناجين، والأكواب.
  • استخدام المياه النظيفة في ري النباتات. غسل الخضار والفاكهة في وعاءٍ عميق بعد تعبئته، والابتعاد عن غسلها تحت صنبور الماء الجاري.
  • استخدام مستوى مناسب للغسيل في الغسالات العادية، والانتباه أنّ زيادة الماء في حوضها لا يعني زيادة في التنظيف.
  • نغسل كميّة كاملة من الملابس في الدورة الواحدة للغسالة، حيث يوفر ذلك في المياه، والكهرباء، ومسحوق تنظيف الملابس.