أهمية الماء
تسربات المياه

أهمية الماء في جسم الإنسان

الماء

الماء هو عبارة عن اتّحاد عنصرين غازيّين مختلفين عن بعضهما البعض من حيث التركيب، وإنتاج سائل يسمّى الماء، فهو ناتج عن اختلاط جزيئين من الهيدروجين مع جزء واحد من الأوكسجين وصيغة الماء الكيميائية هي H2O، والماء من أساسيّات بقاء الكائنات الحيّة على قيد الحياة، فلا يوجد كائن حيّ يمكنه الاستغناء عن شرب الماء، ومن المعروف بأنّ قلّة شرب الماء تؤدّي إلى مشاكل كبيرة وقد تصل تلك المشاكل إلى الوفاة فجأة. أهمّيّة الماء في جسم الإنسان يجب المحافظة على شرب كمّيّات كافية من الماء أي بمقدار لتر ونصف إلى لترين يوميّاُ، لما للماء من فوائد كثيرة على الجسم، ومن أهمّ فوائد شرب الماء: مفيد جدّاً لخلايا الجسم وجعلها تقوم بعمليّات الاستقلاب بداخلها على أكمل وجه.

الماء

مهم جداً للجهاز الهضمي فتناول كمية كافية من الماء يوميّاً تعمل على تخليص الجهاز الهضميّ من الفضلات وتمنع إصابة الجهاز الهضميّ بحالات الإمساك، وتجعله أنشط في القيام بوظائفه.

شرب الماء ينظّم درجة حرارة الجسم فيجعلها ضمن المعدل الطبيعيّ والذي يبلغ سبع وثلاثون درجة مئويّة، ويفضّل عند ارتفاع درجة حرارة الجسم القيام بشرب كمّيّات إضافيّة من الماء.

يحفّز الكبد على إفراز العصارة الصفراويّة التي لها دور كبير في تخليص الجسم من السموم، وحماية الكبد من التليّف والتلف أيضاً.

يحرق الدهون الزائدة في الجسم، فالماء يحافظ على الوزن المثاليّ للجسم، فقدرته على حرق الدهون الضارّة تكسبه خاصّيّة المحافظة على الوزن.

ترطيب البشرة، وإعطاء ليونة للجلد، وذلك لأنّ الماء يُغذّي خلايا البشرة ويجعلها أكثر نضارة، لذلك الأشخاص الذين يشربون كمّيّات كبيرة من الماء تكون بشرتهم أكثر نضارة وليونة من غيرهم.

يحمي من أمراض الكلى، وذلك لأنّ شرب الماء بكمّيّات كبيرة يخلّص الكلى من الترسّبات والسموم الموجود فيها، وأيضاً له قدرة على تفتت الحصوات الضارّة في الكلى.

تخليص الجسم من الترسبات الملحيّة، فهنالك الكثير من الأماكن التي تترسّب فيها الأملاح كالمرارة، فيقوم الماء بتخليص الجسم منها.

مدرّ للحليب للأم المرضعة، فيزيد كمّيّة الحليب ويجعله أكثر ليونة من قبل، وذلك يُساعد الرضيع على الرضاعة بسرعة وبسهولة. إعطاء الليونة والرطوبة للشعر وذلك يحمي الشعر من التكسّر، ويجعل الشعر أكثر نعومة إذا شُرب بكمّيّات كبيرة.

ترطيب المفاصل، ومنع الاحتكاك فيما بينها، وذلك لأنّ الماء يحافظ على كمّيّة السائل اللزج الموجود بين المفاصل.

يعطي النشاط والحيويّة للجسم، وذلك لأنّه ينشّط الدماغ، وإن قلّة شرب الماء تجعل الشخص دائم الخمول، ويصبح مُحبّ جدّاُ للنوم.

أهميَّة الماء لجسم الإنسان

أهميَّة الماء لجسمِ الإنسان كبيرةٌ جدَّاً، حيث يُشكِّل الماء حوالي ثلثي جسم الإنسان تقريباً وربَّما أكثر، الأمر الذي جعل منه العنصر الأساسيَّ الأهمَّ للإنسان، وينصح المتخصّصون عادةً بشرب كميَّاتٍ كافيةٍ من الماء، حيث ينبغي شرب ما بين 8 – 11 كوباً من الماء بشكلٍ يوميٍّ، وهناك متخصّصون آخرون قدَّموا توصياتٍ بشرب ما يعادل تقريباً ثلاثة ليترات للرجال، وليترين ومئتي مليليتراً للنساء يومياً، حيث أكّدوا أنَّ هذه الكميّات تبقي جسم الإنسان رطباً على الدوام، وهذا الأمر من الأمور الضروريّة، فالخلايا التي يتكوَّن منها جسم الإنسان تحتاج الماء وبشكل كبير وأساسيٍّ حتى تستمرَّ في الحياة، وحتى تكون قادرةً على القيام بواجباتها على الوجه الأمثل.

والنقاط التالية توضِّح وتُبيِّن وبشكلٍ أكبر وأوضح أهميَّة الماء لجسم الإنسان.

آثار شرب الماء على الجسم الماء يُبقي الفم رطباً فتختفي الرائحة الكريهة الناتجة عن جفاف الفم.

يقلّل شرب الماء من التعب، فشرب كميّاتٍ كافيةٍ من الماء يعمل على زيادة كفاءة الوظائف التي يقوم الجسم بها على مدار الساعة، كما يُقلِّل شرب الماء من مُعدَّل الجفاف في جسم الإنسان، الأمر الذي يقلِّل بالضّرورة من التعب، فالجفاف يعتبر عاملاً رئيسيّاً من عوامل التعب.

للماء أثرٌ كبير جدَّاً في تحسين وتقوية أداء الجهاز الهضميّ لدى الإنسان، حيث تحدُّ كميَّات المياه الكافية من نسبة حدوث الإمساك في جسم الإنسان، بالإضافة إلى تحسين أداء الأمعاء.

الماء مفيدٌ جدَّاً لمن يريدون التقليل من كُتَل أجسامهم، حيث وُجِدَ أنَّ شرب كوبين من الماء قبل تناول الطعام، يُقلِّل من مُعدَّل تناول الطعام أثناء فترة الأكل، ويُعتبر الماء بديلاً للمشروبات الضارّة بجسم الإنسان التي تُكسب الجسم كتلةً إضافية وضارَّة جدَّاً، ولعلَّ أبرز هذه المشروبات الضارة التي يُعتبر الماء بديلاً عنها هي المشروبات الغازيّة والمشروبات الكحوليّة.

تعمل كميّات الماء الكافية في جسم الإنسان على تنظيم درجة حرارته بشكلٍ كبيرٍ جدَّاً، الأمر الذي يساعد هذه الأجسام على الشعور بالنشاط والحيويّة طوال الوقت.

يعتبر الماء طارداً رئيسيّاً للسموم من جسم الإنسان، حيث يحمل الماء هذه السموم ويُخرجها خارج جسم الإنسان من خلال عمليَّتيّ التعرُّق والتبوُّل، وتساعد كميّات المياه الكافية الكلى على القيام بوظائفها وبشكلٍ كبيرٍ جدَّاً، حيث يعمل الماء على تخليصها من كل ما من شأنه أن يتسبَّب في تشكيل الحصوات الكلوية.

تساعدُ كميَّات المياه الكافية على إضفاء الصحّة على بشرة من يشربون المياه بكميَّاتٍ كافيةٍ، حيث يعمل الماء على تجديد الأنسجة التي يتكوَّن الجلد منها، كما يجعل البشرة رطبةً بشكل كبيرٍ، ويقيها من التجاعيد، وحبّ الشباب، والخطوط.

أهميَّة الماء لجسمِ الإنسان كبيرةٌ جدَّاً، حيث يُشكِّل الماء حوالي ثلثي جسم الإنسان تقريباً وربَّما أكثر، الأمر الذي جعل منه العنصر الأساسيَّ الأهمَّ للإنسان، وينصح المتخصّصون عادةً بشرب كميَّاتٍ كافيةٍ من الماء، حيث ينبغي شرب ما بين 8 – 11 كوباً من الماء بشكلٍ يوميٍّ، وهناك متخصّصون آخرون قدَّموا توصياتٍ بشرب ما يعادل تقريباً ثلاثة ليترات للرجال، وليترين ومئتي مليليتراً للنساء يومياً، حيث أكّدوا أنَّ هذه الكميّات تبقي جسم الإنسان رطباً على الدوام، وهذا الأمر من الأمور الضروريّة، فالخلايا التي يتكوَّن منها جسم الإنسان تحتاج الماء وبشكل كبير وأساسيٍّ حتى تستمرَّ في الحياة، وحتى تكون قادرةً على القيام بواجباتها على الوجه الأمثل.

والنقاط التالية توضِّح وتُبيِّن وبشكلٍ أكبر وأوضح أهميَّة الماء لجسم الإنسان.

آثار شرب الماء على الجسم الماء يُبقي الفم رطباً فتختفي الرائحة الكريهة الناتجة عن جفاف الفم.

يقلّل شرب الماء من التعب، فشرب كميّاتٍ كافيةٍ من الماء يعمل على زيادة كفاءة الوظائف التي يقوم الجسم بها على مدار الساعة، كما يُقلِّل شرب الماء من مُعدَّل الجفاف في جسم الإنسان، الأمر الذي يقلِّل بالضّرورة من التعب، فالجفاف يعتبر عاملاً رئيسيّاً من عوامل التعب.

للماء أثرٌ كبير جدَّاً في تحسين وتقوية أداء الجهاز الهضميّ لدى الإنسان، حيث تحدُّ كميَّات المياه الكافية من نسبة حدوث الإمساك في جسم الإنسان، بالإضافة إلى تحسين أداء الأمعاء.

الماء مفيدٌ جدَّاً لمن يريدون التقليل من كُتَل أجسامهم، حيث وُجِدَ أنَّ شرب كوبين من الماء قبل تناول الطعام، يُقلِّل من مُعدَّل تناول الطعام أثناء فترة الأكل، ويُعتبر الماء بديلاً للمشروبات الضارّة بجسم الإنسان التي تُكسب الجسم كتلةً إضافية وضارَّة جدَّاً، ولعلَّ أبرز هذه المشروبات الضارة التي يُعتبر الماء بديلاً عنها هي المشروبات الغازيّة والمشروبات الكحوليّة. تعمل كميّات الماء الكافية في جسم الإنسان على تنظيم درجة حرارته بشكلٍ كبيرٍ جدَّاً، الأمر الذي يساعد هذه الأجسام على الشعور بالنشاط والحيويّة طوال الوقت.

يعتبر الماء طارداً رئيسيّاً للسموم من جسم الإنسان، حيث يحمل الماء هذه السموم ويُخرجها خارج جسم الإنسان من خلال عمليَّتيّ التعرُّق والتبوُّل، وتساعد كميّات المياه الكافية الكلى على القيام بوظائفها وبشكلٍ كبيرٍ جدَّاً، حيث يعمل الماء على تخليصها من كل ما من شأنه أن يتسبَّب في تشكيل الحصوات الكلوية.

تساعدُ كميَّات المياه الكافية على إضفاء الصحّة على بشرة من يشربون المياه بكميَّاتٍ كافيةٍ، حيث يعمل الماء على تجديد الأنسجة التي يتكوَّن الجلد منها، كما يجعل البشرة رطبةً بشكل كبيرٍ، ويقيها من التجاعيد، وحبّ الشباب، والخطوط.